مجلس السيادة يحبط محاولة “انقلاب عسكري” في السودان

#مجلس_السيادة يحبط محاولة ” #انقلاب_عسكري” في #السودان

أعلنت وسائل إعلام رسمية سودانية عن “محاولة انقلابية فاشلة” شهدها السودان صباح الثلاثاء، 21 سبتمبر (أيلول)، من دون أن تحدد الجهة التي تقف خلفها.

وذكر الإعلام الرسمي، “هنالك محاولة انقلابية فاشلة. على الجماهير التصدي لها”. وأكد مصدر حكومي رفيع لوكالة الصحافة الفرنسية، أن منفّذي العملية حاولوا السيطرة على مقر الإعلام الرسمي لكنهم “فشلوا”.

ونقل مراسل “اندبندنت عربية” عن شهود عيان أن الجيش انتشر بشكل سريع في شوارع الخرطوم وقام باغلاق الجسور المؤدية للعاصمة.

وأكد عضو مجلس السيادة محمد الفكي لـ “اندبندنت عربية” أن “الوضع تمت السيطرة عليه من قبل الجيش السوداني، وما زالت هناك وحدتان تتبعان لسلاح المدرعات يجري التفاوض معهما لتسليم أنفسهما مع الأسلحة من دون إراقة دماء، لكن اذا لم تتراجع سيتم التعامل معهما بالقوة”. وعن تفاصيل التحرك قال الفكي “ان التحرك بدأ بواسطة ثلاثة وحدات عسكرية انتشرت بشكل كثيف في محيط الإذاعة السودانية بأم درمان وكوبري النيل الأبيض لكن تم إلقاء القبض على كل العسكريين ويجري حالياً التحقيق معهم لمعرفة هويتهم والجهات التي وراء هذا الانقلاب”.

 محمد الفكي كان دعا على صفحته في الفيسبوك الشعب السوداني للتصدي “لهذه المحاولة الانقلابية والدفاع عن البلاد والانتقال الديمقراطي”.

وقال متحدث باسم مجلس السيادة في السودان، إنه “تم احتواء محاولة الانقلاب والوضع تحت السيطرة”، مضيفاً أن الجيش سيصدر بياناً في هذا الشأن وسيبدأ استجواب المشتبه فيهم قريباً.

وقال مصدر في الحكومة السودانية لوكالة “رويترز”، إن هناك محاولة انقلاب في البلاد وإن إجراءات تُتخذ لاحتواء عدد محدود من المشاركين فيها.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن محاولة الانقلاب تضمنت مساعي للسيطرة على إذاعة “أم درمان” التي تقع على الضفة الأخرى من النيل قبالة العاصمة الخرطوم.

ونقلت قناة “سكاي نيوز عربية” عن مصادر رسمية سودانية، أن ضباطاً في سلاح المدرعات متورطون في محاولة الانقلاب.

وتبدو الحركة في شوارع العاصمة الخرطوم طبيعية.

وأشارت مصادر عسكرية لصحيفة “السوداني” الصادرة في الخرطوم أن الانقلاب كان يهدف للسيطرة على القيادة العامة والإذاعة والتلفزيون والكباري، ومن ثم يقوم باعتقال جميع أعضاء مجلسي السيادة والوزراء.

Leave A Reply

Your email address will not be published.