محافظ الإسكندرية: مصر تسير على خطى مدروسة لتصبح مركزا للخدمات اللوجستية


شارك اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، اليوم في اجتماع مجلس إدارة اتحاد الموانئ البحرية العربية رقم 62، وجمعيته العمومية رقم 31، وذلك بحضور السفير محمدي أحمد الني أمين عام مجلس الوحدة الاقتصادية العربية، واللواء بحري عصام الدين بدوي الأمين العام للاتحاد والدكتور بهجت أبو النصر مدير إدارة التكامل الاقتصادي العربي المشرف على إدارة النقل والسياحة وأعضاء مجلس الاتحاد من الدول العربية.


 


وفي كلمته أكد الشريف، أن الدولة المصرية تسير على خطى واضحة ومدروسة يرجع الفضل الأول فيها للرؤية الثاقبة والعزيمة القوية للقيادة السياسية في أن نصبح مركزًا متقدمًا للخدمات اللوجستية من خلال التركيز على 3 عوامل رئيسية للتحول إلى مركز عالمي للخدمات اللوجستية وهي: شبكات الربط، البنية التحتية والإجراءات، ومشاركة القطاع الخاص حيث تشكل هذه العوامل منظومة متكاملة تساعد على النجاح والتميز.


 


وأضاف محافظ الإسكندرية، أن التطوير الشامل بالموانئ المصرية خلال الفترة الأخيرة وبالأخص ميناء الإسكندرية وما يشهده الآن من تطوير وتوسعة ضخمة هو إنجاز كبير ودليل قوي على قدرة مصر التنافسية في مجال النقل البحري وتسهيل حركة التجارة العالمية، وتحويل الإسكندرية إلى مركز عالمي للطاقة والتجارة واللوجستيات على المستوى الإقليمي والإفريقي والعالمي.


 


وناقش مجلس إدارة الاتحاد عددًا من الموضوعات المهمة خلال فعاليات الجلسة كما عرض تقرير نشاط لجنة تنمية المهارات البشرية بالإضافة إلى اقتراحات الأعضاء لتبادل الخبرات بين المواني البحرية العربية لتعميم الاستفادة في مجالات الذكاء الاصطناعي والموانئ.


 


يأتي ذلك في إطار التعاون العربي في المجال البحري حيث يهدف الاتحاد للتنسيق والتعاون بين المواني العربية وتوحيد الرؤى للنهوض بالمواني العربية والإسهام في تحقيق التكامل الاقتصادي بين الأقطار العربية.

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى