محمود الليثي و البلوجر مريم سيف و مواقع التواصل الاجتماعي

 شغل محمود الليثي و البلوجر مريم سيف مواقع التواصل الاجتماعي، حيث بدأت الحكاية عندما قال محمود الليثي معبرا عن مهنة بعض مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي ” عشان لما نقول الانفلونسر مش شغلانه تسمعوا الكلام” حيث قام بنشرها عبر صفحته الشخصية على الفيس بوك، كما انهالت التعليقات على المنشور بشكل يثير الجدل.

محمود الليثي والتعليقات  على منشورة:

بدأ الانفلونسر يثار غضبهم من المنشور، كما جاء أول تعليق من متابعة لتسأل “ساخرة من محمود الليثي” :

أنها اعتقدت أن من يسخر من الانفلونسر الفنان محمود حميدة، ولكنها فوجئت بالليثي هو من يتكلم، وسألته عن سبب شهرته الم يكن الكاميرات واليوتيوب؟؟؟

كما أضافت ان كل شخص يشغل نفسه بنفسه، فلا أحد يتصف أنه ملاك، وعاتبته بدورها الا يسخر من عمل أي أحد طالما أن الله أكرمه عنهم.

وأضافت أن الفنان سهى عن مقولته الشهيرة:

“أنه في بداية حياته لم يكن في جيبة 10 جنيهات وكان يسير على أقدامه لمسافات بعيدة”

كما جاء على لسانه “لم يكن معه مصروف المترو”.

البلوجر مريم سيف و الإنستجرام:

اشتعل غضب البلوجر مريم سيف من المنشور، وقامت بالكتابة عبر حسابها علي الإنستجرام قائلة كل ما سبق من تعليقات.

و أضافت أيضا ماذا تفعلون عندما تقطع الكهرباء يا فنان “مش تنطفوا زينا ولا ايه النظام ”

وأضافت ” على الأقل احنا لينا نفع عنكم.

اشتعال غضب الليثي:

اشتعل غضب الليثي ورد عليها قائلا:

  • أولا أنا لا أعرفك ولم أقم بالتحدث لشخصك ولكنك قمتي بالغلط في شخصي.
  • ثانيا لدي أصدقاء كثيرين يعملوا ب الانفلونسر وأكثر شهرة منك ولكنهم تقبلوا المنشور وضحكوا معي لأنها ليست بالعمل الأساسي.
  • ثالثا اذا رأيت أنك أنفع للناس من الممثل، فهذا شيء لا أناقشك عليه حيث أننا نولد به.
  • رابعا سخريتك على بدايتي يعد مصدر فخر لي حيث رأيت نفسي مثال أمل لشباب كثر ليبدأوا رحلتهم من الصفر ويبنوا أنفسهم .
  • خامسا الفن مهنة متواجدة منذ بدء الحضارة وساعد في تطورها وغير مرتبط بالكهرباء وانقطاعها كما ذكرتي.
  • وأخيرا اذا علم الأستاذ محمود حميدة بتعليقك سيجعلك تعتذرين للفن وللفنانين وسيعلمك كيف تتحدثين بأسلوب راقي عن اسلوبك.

 

 

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.