مسئول سابق بالصحة العالمية: متحور الشبح BA.2 من أوميكرون أكثر عدوى مثل الحصبة – اليوم السابع




قال البروفيسور أدريان إسترمان المسئول السابق بمنظمة الصحة العالمية،  إن اوميكرون المتغير الفرعي BA.2 معدي مثل الحصبة، موضحا، أنه أكثر قابلية للانتقال بنسبة 40 % من  المتغير الأصلى BA.1، فقد ارتفعت الحالات اليومية في بريطانيا بشكل مستمر خلال الأسبوعين الماضيين، وأكد بعض الخبراء أن متغير BA.2  هو “أهم محرك” وراء هذه الزيادة.


أشار البروفيسور أدريان إسترمان، عالم الأوبئة الرائد في أستراليا، الى إن سلالة BA.2 أكثر قابلية للانتقال بنسبة 40 % من البديل الأصلي.


وادعى أنه سيكون لديه رقم تكاثر أساسي، مما يعني أنه إذا ترك للانتشار دون رادع، فإن كل شخص مصاب سينقله إلى عشرات الآخرين، ستجعل السلالة الفرعية أكثر عدوى 5 أضعاف من فيروس ووهان الأصلي وأحد أكثر الأمراض المعدية المعروفة للعلم، مضيفا، هذا يجعله قريبا جدًا من مرض الحصبة، أكثر الأمراض المعدية التي نعرفها، لكن معظم العلماء يقولون إنه لا يوجد سبب للقلق بشأن المتغير لأنه خفيف مثل Omicron الأصلي.


وقالت الصحيفة، إن المتغير الفرعي BA.2 هو الآن وراء كل حالة تقريبًا في إنجلترا، أو 83% من الإصابات الأسبوع الماضي، وفقًا للتقديرات الرسمية، حيث أصبح سائدًا قبل 3 أسابيع من ذلك، وهو ما يمثل 52 % من جميع الإصابات في 20 فبراير.


يقدر مكتب الإحصاء الوطني (ONS) أن الحالات آخذة في الارتفاع منذ منتصف فبراير، حيث تشير التقديرات إلى إصابة واحد من كل 25 شخصًا في إنجلترا الأسبوع الماضي، كما أن حالات دخول المستشفى بسبب كورونا آخذة في الازدياد، ولكن يبدو أن الغالبية كانت عرضية، عندما يكون اختبار شخص ما إيجابيًا بعد الدخول إلى المستشفى بسبب إصابته بمرض آخر.


في هونج كونج، أدى نجاحها المبكر في السيطرة على الفيروس إلى انخفاض امتصاص اللقاح، تتزايد حالات الإصابة ودخول المستشفيات والوفيات بسرعة وسط ظهور BA.2.


أوضح مارك وولهاوس، وعالم الأوبئة في جامعة إدنبرة، “في تقديري، فإن أهم محرك للزيادة الأخيرة في الحالات والاستشفاء في المملكة المتحدة هو ظهور المتغير الفرعى  BA.2 Omicron.”



رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.