مصر: القصة الكاملة لوفاة سائق أوبر وفتاة أثناء ممارسة الرذيلة

تقدم لخطبتها ورفضته أسرتها

مصر: القصة الكاملة #لوفاة_سائق_أوبر_وفتاة أثناء #ممارسة_الرذيلة

فجر اليوم تم العثور على جثتي سائق أوبر وفتاة داخل سيارته بمنطقة الهرم التابعة لمحافظة الجيزة، داخل السيارة وهما بحالة تعفن، حيث كشفت التحريات أن المتوفيين لقيا مصرعهما، نتيجة تشبع الرئة بثاني أكسيد الكربون، وذلك بسبب غلق منافذ التهوية داخل السيارة بعد إنهاء العلاقة الحميمة.

والبداية عندما عثر أهالي منطقة الهرم على جثة شاب، سائق أوبر وفتاة بالهرم، وبعد مناظرة الجثتين تبين تعرضهما للاختناق، لإغلاق كافة منافذ السيارة، وحُرر محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق.

وكشفت جهات التحقيق السر وراء العثور علي جثة سائق أوبر والفتاة، بعدما توجه مكتشف الواقعة إلى جهات التحقيق، مؤكدا أنه ظل يواجه رائحة كريهة داخل الجراج، طول اليوم، وعندما بحث عن مصدر الرائحة لمدة كبيرة، وجدها تخرج من داخل سيارة ملاكي داخل الجراج، ونظر بداخلها ليجد جثتين في حالة تعفن، وعلى الفور توجه إلى قسم شرطة الهرم، وقدم بلاغا يفيد بوجود جثتين لشاب وفتاة داخل سيارة في الجراج، وهما في حالة تعفن، وعلى الفور انتقل رجال مباحث الهرم الوقوف علي ملابسات الواقعة.

وبعد مناظرة الجثمانين تبين تعرضهما للاختناق، لإغلاق كافة منافذ السيارة، وبالبحث داخلها، عثر رجال الأمن علي البطاقتين الشخصيتين لهما، وتبين أن الشاب يعمل سائق أوبر، كما تم الاضطلاع على بيانات الفتاة، وتبين وجود محضر تغيب باسم الشاب ومحضر تغيب آخر باسم الفتاة.

وتحريات المباحث افادت بأنه لا يوجد شبهة جنائية، وأن الجثتين عُثر عليهما داخل السيارة، بعدما لفظا أنفاسهما الأخيرة أثناء العلاقة الحميمة، فيما تم العثور بجوارهما على متعلقاتهما الشخصية، ومصابين بحالة تعفن، لمرور أكثر من 48 ساعة على الوفاة، ونظرًا لإغلاق منافذ التهوية بالسيارة.

وباشرت جهات التحقيق بجنوب الجيزة التحقيق مع أهل الفتاة، فيما جاء في التحقيقات النيابة أن الشاب تربطه علاقة بالفتاة، وكان تقدم لخطبتها ورفضته أسرتها، وأنها كانت بصحبته وفي أثناء العلاقة داخل السيارة لفظا أنفاسهما الأخيرة، نتيجة تشبع رئتهما بثاني أكسيد الكربون.

وجاء التقرير الطب الشرعي الذي أوضح سبب الوفاة وهو تعرضهما للاختناق، لإغلاق كافة منافذ السيارة، وتناول جرعة زائدة من المواد المخدرة، وأن حالة التعفن بسبب مرور أكثر من 48 ساعة على الوفاة، ونظرًا لإغلاق منافذ التهوية بالسيارة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.