معلمو بنى سويف يعلنون دعمهم للمرشح الرئاسى عبدالفتاح السيسى


أعلن المئات من المعلمين بمحافظة بنى سويف، تأيديهم للمرشح الرئاسي عبدالفتاح السيسي فى الانتخابات الرئاسية القادمة خلال المؤتمر الذى أقيم ظهر اليوم.


 


عقدت نقابة المعلمين ببني سويف برئاسة مصطفي الديب نقيب معلمي المحافظة ، اليوم، مؤتمر حاشد للمعلمين، بالتعاون مع مديرية التربية والتعليم ، لتأييد ودعم المرشح عبدالفتاح السيسى، وسط حضور حاشد من المعلمين والمعلمات، معلنين تأييدهم ودعمهم الكامل للرئيس عبدالفتاح السيسي، رافعين شعار استكمال بناء الجمهورية الجديدة، واستمرار عجلة التنمية والحفاظ على مكتسبات الدولة واستقرارها. 


 


جاء ذلك بمشاركة خلف الزناتي نقيب المعلمين ورئيس اتحاد المعلمين العرب، ومحمد عبد التواب وكيل وزارة التربية والتعليم،ونعيم حماد رئيس مجلس الأمناء، الشيخ رأفت إدريس ممثل الأزهر والشيخ سعيد سعد مدير الدعوه بمديرية الأوقاف، القمص بيمن لوفا ممثل الكنيسة، وشخصيات عامة ورؤساء نقابات، وجميع قيادات المعلمين ،والصحفيين والإعلاميين. 


 


بدأ المؤتمر بالسلام الوطني وتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم الوقوف دقيقة حداد على ضحايا الشعب الفلسطيني، وعرض لإنجازات الدولة المصرية في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية. 


 


ورحب مصطفى الديب نقيب معلمي بني سويف بالحضور، ثم سلط الضوء على ما تمر به الدولة المصرية من تحديات، مؤكدا أن المعلمين لم تتخلف في يوم من الأيام عن نداء الوطن، والآن دورنا جميعاً لنتكاتف ونواجه تلك التحديات، مؤكدا دعم المعلمين الكامل للرئيس عبدالفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية المقبلة، بهدف استمرار عجلة التنمية، واستكمال المشروعات القومية التي بدأت منذ تولى الرئيس المسئولية عام 2014.


 


وأوضح خلف الزناتى نقيب المعلمين ورئيس اتحاد المعلمين العرب في كلمته، أنه لا يخفى على كل ذي عقل رشيد ما تمر به الدولة المصرية من تحديات، كما لا يغفل على أحد وجود المتربصين بالدولة المصرية من قوى الشر سواء داخلياً أو خارجياً، وسط كل هذا يبرز دور المعلمين كحملة مشاعل النور، وحائط صد قوي لمواجهة الشائعات وإنارة العقول لتوعية المواطنين بحروب الجيل الرابع والخامس والتي تتخذ من الفضاء الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي أدوات لها لتخريب العقول. 


 


وقال ان جموع المعلمين من داخل بيتهم نقابة المهن التعليمية يعلنون أن طبيعة الأوضاع الدولية والمحلية تحتاج إلى ضرورة الحفاظ على حالة الاستقرار التى تعيشها البلاد والاصطفاف الوطنى خلف الرئيس عبد الفتاح السيسى فى مرحلة مفصلية من عمر الدولة المصرية، وهي مرحلة لا تحتمل الحياد أو الرمادية خاصة أننا أمام مسيرة بناء وتنمية وأن مصر قطعت شوطا كبيرة فى طريقها لتأسيس الجمهورية الجديدة.


 


وأوضح الشيخ سعيد سعد مدير الدعوه بمديرية الأوقاف، في كلمته أن الله حفظ مصر بلد الأمن والأمان، وان الله ذكرها في القران كثيرا، وتحدث عنها الرسول صلى الله عليه وسلم، موضحا موقف الدين الداعى للمساهمة الفاعلة والإيجابية خلال الانتخابات الرئاسية المقبلة. 


 


وأكد القمص بيمن لوفا ممثل الكنيسة في كلمته بالمؤتمر على الدعم الكامل للرئيس السيسى فى انتخابات الرئاسية المقبلة لاستكمال مسيرة الإنجازات وحفاظا على الاستقرار الذي تشهده البلاد، مضيفا نبايع الرئيس السيسى في الانتخابات الرئاسية المقبلة لفترة رئاسية أخرى، مؤكدا على أن دعم الرئيس جاء من منطلق رد الجميل، حيث كان الرئيس حريصا على الأقباط وإخوتهم مع المسلمين، ووحد المجتمع وجعله متماسكا قويا لا يقدر أحد على الدخول بينه.


 


 


 

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى