مفاجأة.. هذا ما ستشهده أي حرب مُقبلة بين لبنان وإسرائيل!



تزداد المخاوف الإسرائيلية من انفجار الجبهة الشمالية مع “حزب الله” في لبنان، حيث تعد الحدود الإسرائيلية- اللبنانية أكثر المناطق الساخنة.

 

وعلى هذه الخلفية أجرى موقع “واللا” الإسرائيلي، حواراً مع كبير الضباط المهندسين بالجيش الذي يعمل حالياً في المنطقة، بهدف تنفيذ أعمال من شأنها الاستعداد لمواجهة محتملة مع الحزب.

وكشف الضابط الإسرائيلي، عيدو مزراحي، لـ”واللا” بعض تفاصيل الاستعدادات الإسرائيلية التي شملت استخدام روبوتات، لافتاً إلى أن ما يقرب من 37 مهندساً عملوا لمدة 7 أشهر في تلك المنطقة، وهم من الأكثر خبرة في مجالهم، ولدى كل منهم تاريخ في المجال الهندسي لأكثر من 15 عاماً.

الروبوت الجرافة

وعن الحرب المُقبلة بين الطرفين، قال الضابط إنه سيتم استخدام “الروبوت الجرافة”، وهي جرافة آلية تعمل عن بُعد، ولا مثيل لها في العالم الآن، وليست موجودة إلا لدى الجيش الإسرائيلي.

يشار إلى أن الجيش الإسرائيلي أدخل أول جرافة تعمل بجهاز تحكم عن بعد الخدمة العسكرية في تموز الماضي، وذلك تحت اسم “الباندا” بهدف تنفيذ العمليات التي تقوم بها الجرافات العادية ولكن بدون جنود لعدم تعريضهم للخطر.

وكشف أن كل فريق قتالي في الحرب المُقبلة سيرافقه فريق آخر من السرية الهندسية، بهدف تشغيل تلك الجرافات في بناء مواقع الدبابات والتغلب على العقبات على طول الطرق.

كشف الألغام

وبشأن كيفية الاستعداد للمساحات الشاسعة والأنواع المختلفة من العبوات الناسفة والألغام المخفية، قال إن الفرق الهندسية هي الأكثر تقدماً في العالم في كشف البنية التحتية للعدو عن طريق التحكم التكنولوجي بالروبوتات عن بُعد.

وأشار الضابط الإسرائيلي، إلى أن نطاق التهديدات من “حزب الله” قد اتسع في الآونة الأخيرة، وحال اندلاع الحرب سيقوم التنظيم بكل ما هو ممكن لتحقيق هدفين، تعطيل وتيرة تقدم الجيش الإسرائيلي وإرهاق القوات.

 

(24)





رابط المصدر

اترك رد