مكابدة (قصيدة)



مكابدة ((ليلى)) كأنَّكِ تغمُرينَ قَناتي وتحاورينَ الصدقَ في كلِمَاتي وتمحِّصينَ قصائِدي وفرائِدي وتجادلينَ بهذهِ العَبَراتِ أنا ما نسيْتُ هناكَ أولَ بُرْعُمٍ مدَّ الشِّفاهَ لأولِ القطَراتِ أنا ما نسيْتُ طفولتي وأريجَها وعذوبةَ القسماتِ في المرآةِ ناديتُ من خلفِ الضبابِ فلَم تُجِبْ ((ليلى)) ولا أصغَتْ إلى كلِمَاتي وشربْتُ من بعدِ الحلاوةِ عَلقَماً ومضغْتُ مُرَّ الصبرِ في خَلواتي و ضربْتُ في الأرضِ الفسيحةِ علَّني أمحو سطورَ القهرِ في مأساتي لغةُ الطيورِ هناكَ تمرحُ في دمي والليلُ حينَ يبوحُ بالهم…



رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.