ممثل وزارة الاشغال في مؤتمر الإعمار المستدام: التفعيل والإصلاح وإعادة إعمار المرفأ أركان أساسية لإحيائه



 افتتحت “الجمعية اللبنانية للباطون” مؤتمراً عن “الإعمار المستدام”، في فندق “موفنبيك”، برعاية وزارة الاشغال العامة والنقل ممثلة بالدكتور قاسم رحال ومشاركة نقابة المهندسين في بيروت و”دار الهندسة”.

وقال رحال “التفعيل هو بحق كلمة السرّ للنهوض مجدداً، عبر تحسين خدمات المرافق الحيوية إضافة إلى إيجاد خدمات جديدة فيها، وتشكيل رافعة مالية للدولة في زيادة ايرادتها لصالح الخزينة العامة”، مشيرًا إلى أن “التفعيل يقترن بالاصلاح الذي نؤمن بأنه المعبر الأساس لبث الروح مجدداً في مرافقنا العامة”.

وتابع: “إن ركنيّ التفعيل والإصلاح لن يكتملا إلا إذا توّجا بإعادة إعمار المرفأ بعد الكارثة التي حلّت به، ولأننا نؤمن بأن هذا المرفق ذو موقع استراتيجي وحيوي هام على ساحل المتوسط، ولأننا ندرك تمام الإدراك مدى التنافس الذي ينتظره من أقرانه على ساحل المتوسط، ولأننا نريده مرفقاً ذا دورٍ حيوي واستراتيجي للبنان، ولأجل هذا كلّه كانت خريطة طريقنا في إعادة إعماره تنطلق من وضع رؤية شاملة للمرافئ ومخطط توجيهي يكون الركيزة الأساس لاستثمار كل متر مربّع فيه”، قائلًا: “لإتمام ذلك تم التواصل مع البنك الدولي منذ تولينا المسؤولية في الوزارة الذي أبدى استعداده لتمويل وإعداد دراسة مع شركات مختصة بهذا الشأن تعكس رؤية شاملة لكل من المرافئ اللبنانية استناداً إلى إحاطتهم الشاملة بقطاع المرافئ في المنطقة ككل، حيث تمّ تلزيم الدراسة إلى شركة Royal HaskoningDHV الهولندية بالتعاون مع شركة رفيق الخوري من لبنان”.

وقال: “عليه فقد أبدت وزارة الأشغال العامة والنقل كل انفتاح وتعاون مع البنك الدولي من خلال اجتماعات دورية مع الشركة الملتزمة، لإعداد الدراسة ونحن اليوم في المراحل الأخيرة للانتهاء من إعداد هذه الرؤى لهذه المرافئ، وذلك من خلال اجتماعات نعقدها حالياً في بيروت مع الجهات المرفئية المؤثرة كمجالس إدارات المرافئ والمجالس الاقتصادية والاكاديميين والوكلاء المرفئيين”.





رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.