ميسي أمام منتخبات آسيا.. 8 مساهمات تهديفية في 9 مباريات


سيكون النجم ليونيل ميسي على موعد مع مباراته العاشرة أمام منتخبات القارة الآسيوية، عندما يلتقي منتخب بلاده الأرجنتين مع السعودية في افتتاح مباريات الفريقين ضمن منافسات المجموعة الثالثة في كأس العالم 2022، على أرضية استاد لوسيل في قطر.

ويملك ميسي “35 عاما” 4 أهداف في شباك منتخبات القارة الصفراء، من بينها هدف واحد في لقاء أقيم في بطولة رسمية، مقابل 3 أهداف في مواجهات ودية، علما بأنه لعب 772 دقيقة، شهدت أيضا مساهمته في 4 أهداف لـ “التانغو”.

وتعد اليابان المنتخب الآسيوي الوحيد الذي خسر أمامه ميسي، في حين ستكون مباراته أمام السعودية الثالثة ضد منتخب آسيوي ضمن منافسات كأس العالم بعد إيران وكوريا الجنوبية، علما بأن “الأخضر” حقق ثاني أفضل نتيجة لمنتخب آسيوي ضد ميسي، عندما تعادل سلبيا مع الأرجنتين في لقاء ودي 2012، إذ فاز ميسي في جميع المباريات الأخرى.

وبالعودة إلى مواجهات أسطورة برشلونة الذي انتقل إلى باريس سان جيرمان، كانت أولى مبارياته ضد المنتخبات الآسيوية، أمام قطر في نوفمبر 2005، عندما استضاف ملعب جاسم بن حمد اللقاء الودي الذي انتهى لمصلحة الأرجنتين بثلاثية دون مقابل، لم تشهد تسجيل أي هدف لميسي لكنه صنع الهدف الأول، علما بأنه شارك لمدة 81 دقيقة.

اللقاء الثاني كان أيضا وديا أمام أستراليا في سبتمبر 2007 على ملعب ملبورن، وتفوقت الأرجنتين حينها بهدف صنعه ميسي الذي شارك لمدة 90 دقيقة.

قبل أن تتواجد كوريا الجنوبية في مجموعة الأرجنتين بكأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، وكانت المباراة الأولى لميسي ضد فريق آسيوي بالمونديال، وعلى الرغم من فوز الأرجنتين برباعية لهدف، لم يتمكن ميسي من وضع بصمته سواء بالتسجيل أو الصناعة طيلة زمن اللقاء.

وفي ذات العام، شهد ملعب سايتاما باليابان تجربة ودية بين صاحب الأرض والجمهور ضد الفريق الفائز بكأس العالم مرتين، وتمكنت اليابان من تحقيق الفوز بهدف نظيف في المباراة التي خاضها ميسي كاملة.

واستضاف استاد الملك فهد الدولي بالعاصمة السعودية الرياض، مباراة ودية في نوفمبر 2012، انتهت بتعادل السعودية مع الأرجنتين سلبيا، ولعب ميسي 90 دقيقة.

في 2014 تجددت مواجهات ميسي مع المنتخبات الآسيوية بالمونديال، عندما فازت الأرجنتين بهدف نجمها ليو على إيران، في المباراة التي لعبها “البرغوث” كاملة.

وعاد ميسي لهز شباك المنتخبات الآسيوية في أكتوبر 2014 عندما واجه هونغ كونغ ودياً، في اللقاء الذي شهد فوز الأرجنتين 7-0، ووضع أفضل لاعب في العالم 7 مرات بصمته بهدفين وصناعة هدف خلال 61 دقيقة خاضها.

في 2019، خاضت قطر منافسات كوبا أميركا واصطدمت بالأرجنتين التي حسمت المواجهة بهدفين دون مقابل، علما بأن ميسي شارك طيلة زمن اللقاء لكنه لم يسجل أو يصنع.

وشهد نوفمبر الجاري المواجهة التاسعة لميسي أمام المنتخبات الآسيوية، عندما سجل هدفا وصنع آخرا في فوز الأرجنتين بخماسية دون مقابل على الإمارات في تجربة ودية استضافها استاد محمد بن زايد بأبوظبي، ضمن تحضيرات “التانغو” لكأس العالم، وخاض ميسي المباراة كاملة.



رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.