نسعى لإعادة الحديث حول حل الدولتين للواجهة

ترأس وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، إلى جانب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط ووزيري الخارجية الأردني أيمن الصفدي والمصري سامح شكري والممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون جوزيب بوريل، الاجتماع الوزاري لمناقشة جهود تنشيط عملية السلام في الشرق الأوسط، وذلك على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ78 بمدينة نيويورك.

وشهد الاجتماع حضور ممثلي نحو 70 دولة ومنظمة دولية، ونحو 50 متحدثاً من مختلف دول العالم، حيث جرى مناقشة آليات المساهمة في تنسيق الجهود المشتركة للدفع بعملية السلام في الشرق الأوسط، وتكوين فرق عمل سياسية واقتصادية وإنسانية لبحث الخطوات والمحفزات العملية التيتشجع على إعادة إحياء عملية السلام العربية.

وفي هذا السياق قال وزير الخارجية السعودي لقناة “العربية”: “نسقنا بشكل كامل مع الأشقاء في فلسطين لضمان انعكاس أولياتهم ومواقفهم في مجريات ومخرجات هذا الاجتماع لتنشيط جهود السلام”.

وتابع: “نسعى لإعادة الحديث حول حل الدولتين للواجهة.. لا مجال لحل صراع فلسطين وإسرائيل إلا بقيام دولة فلسطينية مستقلة”.

وأضاف أن “حل القضية الفلسطينية داعم لاستقرار المنطقة والعالم”، مؤكداً أن حل القضية الفلسطينية يجب أن يتم على أساس حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية وفقاً للمرجعيات الدولية.

وشدد على ضرورة “إحياء الأمل للخروج من تفاقم الأزمة الإنسانية التي تعاني منها فلسطين”.

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى