هل يمنع الشرع مبادلة الذهب القديم بالجديد؟.. مجدي عاشور يجيب



09:00 ص


الأحد 04 ديسمبر 2022

كـتب- علي شبل:

تحت عنوان (دقيقة فقهية) نشر الدكتور مجدي عاشور، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، وأمين عام الفتوى، رده على سؤال تلقاه من شخص يقول: ما حكم مبادلة الذهب القديم بالجديد؟

في بيان فتواه، أوضح عاشور الرأي الشرعي في تلك المسألة، قائلًا:

جرى العرف المعاصر على أن الذهب والفضة المصوغين ليسا من الوسائل التي تجرى بهما المعاملات الماليَّة كثمنٍ أو نقد ، فلا يتحقق فيهما علة الربا ولذا فقد صارا كأي سلعة من السلع.

وعليه، يقول عاشور، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك: فلا مَانع شرعًا من مُبادلةِ الذهب القديم بالجديد ، ولا تُعَدُّ الزيادة الناتجة عن هذا البيع من الربا المحرم ، فهي أجرة في مقابل المصنعيَّة والضريبة ، وهو المختار في الفتوى .

والله أعلم.

رأي البحوث الإسلامية في بيع أو شراء الذهب بالتقسيط

وكان مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف تلقى سابقا سؤالًا من شخص يقول: أنا تاجر مجوهرات، وأقوم ببيع الذهب بالتقسيط، وسمعت أن هذه الطريقة محرمة، فما حكم الشرع في ذلك؟

وفي بيان خلاصة فتواها، أكدت لجنة الفتوى الرئيسة بمجمع البحوث أن الذي عليه الفتوى هو جواز التعامل بالتقسيط في الذهب المصوغ بيعًا وشراءً، تحقيقًا لمصالح الناس، ورفعًا للحرج عنهم، خاصة ولأنه بدون تقسيط ثمن الذهب يقع كثير من الناس في حرج ومشقة وعنت وكلها مرفوعة عن الأمة بنصوص الكتاب والسنة، والله أعلم.



رابط المصدر

اترك رد