وزيرة التضامن تطلق فعاليات مبادرة «قادرون باختلاف» بالجامعات المصرية.. اليوم



تطلق نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي اليوم الثلاثاء  خلال زيارتها لمحافظة الغربية، فعاليات مبادرة “قادرون باختلاف” بالجامعات المصرية من رحاب جامعة طنطا، حيث استهلت الزيارة بلقاء الدكتور طارق رحمي محافظ الغربية والدكتور محمود ذكي رئيس جامعة طنطا بديوان عام المحافظة وذلك في إطار جهود الدولة لكفالة حقوق ذوي الإعاقة .

وتتوجه بعد ذلك إلي مقر جامعة طنطا لإطلاق فعالية المبادرة التي  تنظمها وحدات التضامن الاجتماعي بالجامعات المصرية بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر المصري والجمعية الشرعية الرئيسية والاتحاد المصري لسياسات الحماية الاجتماعية، ويشرف عليها الدكتور صلاح هاشم مستشار وزارة التضامن الاجتماعي للسياسات الاجتماعية ومنسق عام برنامج وحدات التضامن الاجتماعي بالجامعات المصرية، حيث تستهدف الوزارة تنفيذها في كافة الجامعات المصرية بما يشمل ٢٥ جامعة حكومية بالإضافة إلي جامعة الأزهر بفروعها الثلاثة، وجامعة خاصة.

وتهدف الوزارة  من خلال المبادرة تنفيذ بعض الأنشطة الثقافية والاجتماعية والترفيهية والرياضية  التي تجمع بين الطلاب ذوي الإعاقة وزملائهم من غير ذوي الإعاقة، وذلك لتحقيق الدمج بين الطلاب والتأكيد على القدرات المتنوعة والمتباينة بين الطلاب وترسيخ مبادئ احترام “الاخر” وتقدير التنوع على أنه تكامل بين القدرات المختلفة، ويتم تنفيذ الفعاليات من خلال وحدات التضامن الاجتماعي بالجامعة.

وتسلم القباج خلال زيارتها لجامعة طنطا عددًا من الأجهزة التعويضية للطلاب من ذوي الهمم، وكرمت الفائزين منهم في الأنشطة الفنية، كما كرمت  الطلاب في حاضنات الفائقين، إلى جانب زيارة مركز رعاية ذوي الهمم بكلية الآداب، وافتتاح معرض الفنون التشكيلية والاقتصاد المنزلي للطلاب من ذوي الهمم .

وتتفقد ورش تدريب الطلاب علي الحرف اليدوية، وتدريب الطلاب من  ذوي الإعاقة خاصة البصرية والحركية على الإسعافات الأولية لحماية أنفسهم من أية طوارئ ولتقديم الإسعافات لغيرهم قدر استطاعتهم، كما شهدت تقديم فقرات حية من الغناء والعزف وعرض جزء من مسرحية لدعم مشروع إنشاء مستشفى 900 900 الجامعى الجديد للطلاب ذوي الهمم.

وتفتتح القباج المقر الجديد  لوحدة التضامن الاجتماعي بجامعة طنطا بمجمع الكليات بسبرباي، وتتفقد كذلك بنك التطوع المصري الذي دشنته وزارة التضامن الاجتماعي داخل الجامعات المصرية ويضم ١٠ آلاف متطوع ومتطوعة علي مستوي الجامعات المصرية، حيث تلتقي عددًا من المتطوعين داخل جامعة طنطا.

وتضع وزيرة التضامن الاجتماعي حجر الأساس لإنشاء مركز نموذجي لتطوير قدرات ومهارات ذوي الهمم بوسط الدلتا، بناء علي البروتوكول الموقع بين وزارة التضامن الاجتماعي وجامعة طنطا، حيث من المقرر أن يقدم هذا المركز خدماته لأبناء محافظات وسط الدلتا.

الجدير بالذكر أن وزارة التضامن الاجتماعي أطلقت برنامج وحدات التضامن الاجتماعي بالجامعات الحكومية منذ بداية عام 2021، حيث تم تنفيذه داخل ٢٥ جامعة حكومية، بالإضافة إلى ثلاثة أفرع لجامعة الأزهر، وذلك بهدف توفير كافة الخدمات الاجتماعية والاقتصادية للطلاب وتلبية احتياجاتهم الأساسية أثناء سنوات دراستهم الجامعية، بالإضافة إلى تعزيز الوعي الإيجابي لطلاب الجامعات حول أهم القضايا الاجتماعية والدمج المجتمعي وزيادة معدلات الاستثمار فيهم؛ من أجل تعزيز العدالة الاجتماعية والنمو الاقتصادي، وأخيراً تكريس ثقافة التطوع لدى الطلاب في كافة الأنشطة التي تعزز مشاركتهم في تنمية المجتمع وفي العمل العام.

أقرأ أيضا : «التضامن»: ضم عدد من الأسر للحصول على خدمات مجلس أسر الشهداء.. غداً





رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.