3 طرق لطهي الكستناء و 6 فوائد سوبر صحية

البوابة – هل تحب تناول الكستناء في فصل الشتاء؟ لما لا فهي صحية ومفيدة ويمكن إعدادها بعدة طرق رائعة، ولكل منها مزاياها وعيوبها حسب تفضيلاتك ومعداتك. فيما يلي بعض الطرق الأكثر شيوعًا:
 

3 طرق لطهي الكستناء و 6 فوائد سوبر صحية

1. التحميص:
في الفرن: هذه هي الطريقة الكلاسيكية ومثالية لكمية أكبر. ما عليك سوى قطع الكستناء (اصنع قطعًا سطحيًا عبر القشرة) وشويها على درجة حرارة 400 درجة فهرنهايت (200 درجة مئوية) لمدة 20-30 دقيقة أو حتى تتشقق القشرة ويصبح اللب طريًا.
على الموقد: استخدم مقلاة من الحديد الزهر أو مقلاة شواء على نار متوسطة. اقطعي حبات الكستناء واطهيها لمدة 10-15 دقيقة مع رج الخبز بشكل متكرر، حتى تنضج تمامًا.
على نار مفتوحة: للحصول على نكهة مدخنة، قم بتحميص الكستناء مباشرة على جمر النار. اقطعها مسبقًا واطهيها لمدة 5-10 دقائق، مع التقليب كثيرًا، حتى تتشقق القشرة.
2. الغليان:
هذه الطريقة أسرع من التحميص ولكنها يمكن أن تؤدي إلى قوام أكثر ليونة قليلاً. يُضاف الكستناء المقطّع إلى قدر من الماء المغلي ويُطهى لمدة 15-20 دقيقة. صفيها وقشريها وهي لا تزال ساخنة.
3. الميكروويف:
هذه هي الطريقة الأسرع ولكنها قد تكون غير متساوية. ضعي الكستناء المحززة في وعاء آمن للميكروويف مع ملعقة كبيرة من الماء. ضعيها في الميكروويف على درجة حرارة عالية لمدة 2-3 دقائق، ثم اتركيها لمدة 5 دقائق قبل تقشيرها.
 

نصائح إضافية:
إن نقع الكستناء في الماء لمدة 30 دقيقة قبل الطهي يمكن أن يسهل تقشيرها.
بعد الطهي، لف الكستناء في منشفة مطبخ نظيفة لمدة 10 دقائق حتى تبخر وتترك القشرة لتتفكك.
استخدم كسارة البندق أو مقشرة الخضار لإزالة القشرة بعناية بينما لا تزال الكستناء دافئة.
يمكن الاستمتاع بالكستناء المحمصة بشكل عادي أو متبلة بالملح أو البهارات أو دمجها في أطباق مختلفة مثل الحشو أو الحساء أو الحلويات.

3 طرق لطهي الكستناء و 6 فوائد سوبر صحية

6 فوائد سوبر صحية للكستناء: 
الكستناء ليست لذيذة فحسب، بل مليئة أيضًا بمجموعة متنوعة من العناصر الغذائية الصحية. فيما يلي بعض المزايا الرئيسية لدمج الكستناء في نظامك الغذائي:

1. غني بالألياف: الكستناء مصدر ممتاز للألياف الغذائية، حيث يساهم بحوالي 4.3 جرام لكل 84 جرام (حوالي 10 حبات). الألياف ضرورية لصحة الجهاز الهضمي، وتعزيز انتظامه والمساعدة في نمو بكتيريا الأمعاء المفيدة. يمكن أن يساعدك أيضًا على الشعور بالشبع لفترة أطول، مما قد يساعد في جهود إدارة الوزن.

2. مصدر جيد للفيتامينات والمعادن: تتميز الكستناء باحتوائها على نسبة رائعة من الفيتامينات والمعادن، بما في ذلك فيتامين C وفيتامين B والمنغنيز والنحاس والبوتاسيوم. يدعم فيتامين C جهاز المناعة ويعمل كمضاد للأكسدة، بينما تلعب فيتامينات B دورًا حاسمًا في استقلاب الطاقة ووظيفة الدماغ. المنغنيز ضروري لصحة العظام ووظيفة الإنزيمات، بينما يساهم النحاس في امتصاص الحديد وإنتاج خلايا الدم الحمراء. يساعد البوتاسيوم على تنظيم ضغط الدم ووظيفة العضلات.

3. قد يساعد في صحة القلب: يحتوي الكستناء على العديد من العناصر الغذائية التي تساهم في صحة القلب. يمكن أن تساعد الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة، المشابهة لتلك الموجودة في زيت الزيتون، على خفض نسبة الكوليسترول الضار (LDL) ورفع مستويات الكوليسترول الجيد (HDL). بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعد محتوى الألياف في إدارة مستويات السكر في الدم، وهو عامل مهم آخر لصحة القلب.

4. خصائص مضادة للسرطان: تشير الدراسات إلى أن مضادات الأكسدة والمركبات الفينولية الموجودة في الكستناء قد يكون لها خصائص مضادة للسرطان. وفي حين أن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث، فإن هذه المركبات تبشر بالخير في حماية الخلايا من التلف وربما تقليل خطر الإصابة بالسرطان.

5. قد يحسن صحة العظام: الكستناء مصدر جيد للنحاس والمنغنيز، وكلاهما ضروري لصحة العظام. يساعد النحاس في تكوين الكولاجين، وهو مكون رئيسي للعظام، بينما يشارك المنغنيز في تمعدن العظام. قد يساهم تناول الكستناء بانتظام في الحفاظ على عظام قوية وصحية.

6. خيار خالي من الغلوتين: بالنسبة للأفراد الذين يعانون من حساسية الغلوتين أو مرض الاضطرابات الهضمية، فإن الكستناء تقدم بديل الجوز الطبيعي الخالي من الغلوتين. يمكن الاستمتاع بها مشوية أو مسلوقة أو مطحونة في الدقيق لاستخدامها في العديد من الوصفات الخالية من الغلوتين.

تذكر أن الاعتدال هو المفتاح عند تناول أي طعام، بما في ذلك الكستناء. في حين أنها تقدم العديد من الفوائد الصحية، فمن المهم الاستمتاع بها كجزء من نظام غذائي متوازن ومتنوع.

اقرأ أيضاً:

7 أطباق شهية من جنوب افريقيا
مشروب السحلب التركي: علاج شتوي دافئ ومريح

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى