5 حقائق مذهلة عن المشيمة لا تعرفها معظم الحوامل!


هل تعلمين ما هو دور المشيمة؟ تابعي قراءة على موقعنا وتعرفي على حقائق مفيدة عن المشيمة لا تعرفها معظم الحوامل.

المشيمة هي شريان الحياة بين الأم وطفلها. إنه العضو الذي يتم فيه إنشاء الاتصال بينهما لأول مرة. يعتبر العلماء أن للمشيمة دور كبير في الحمل، بالرغم من أنّها أقل عضو بشري مفهوم ومع ذلك فهي واحدة من أهم أعضاء الجسم. يؤثر على صحة المرأة وطفلها أثناء الحمل وحتى بعده.

للمزيد من الحقائق المدهشة حول المشمية، تابعي القراءة.

المشيمة عضو أساسي خلال الحمل

أمّا أبرز وظائفها الخارقة، فنكتب لك عنها فيما يلي:

1. عضو واحد، وظائف متعددة

لا يأكل طفلك في مرحلة النمو ولا يتنفس ويعتمد فقط على عليك للحصول على العناصر الغذائية والأكسجين. تعمل المشيمة كرئتي الطفل لتزويده بالأكسجين وإزالة ثاني أكسيد الكربون. كما أنها تعمل بمثابة كليتي الطفل لتصفية الفضلات من مجرى الدم.

2. المشيمة ليست عضوًا من أعضاء الأم

في الواقع، تتطور المشيمة من البويضة المخصبة، مما يعني، تمامًا مثل الطفل، أن المشيمة نصف وراثيًا من الأم ونصفها من الأب. تبدأ المشيمة في التكون مباشرة بعد زرع البويضة المخصبة في جدار الرحم بعد حوالي 6 إلى 7 أيام من الحمل، وتستمر في النمو مع طفلك لتلبية احتياجاته المتزايدة.

3. العضو الوحيد الذي يمكن التخلص منه

ستنمو المشيمة في كل حمل لدعم نمو طفلك. بمجرد اكتمال مهمتها، يتم ولادة المشيمة بعد ولادة الطفل، ولهذا تُعرف باسم “ما بعد الولادة”.

4. المشيمة تحضّر جسم المرأة للرضاعة الطبيعية

تنتج المشيمة هرمونًا يثبط إنتاج حليب الثدي. بمجرد ولادة المشيمة، يتلقى جسم الأم إشارة بأن الوقت قد حان لإنتاج الحليب.

5. المشيمة تساعد في محاربة السرطان

تتمتع المشيمة بقدرة فريدة على النمو والتسلل إلى جسم الأم من دون التعرض لهجوم من قبل جهازها المناعي. هذه القدرة على التهرب من جهاز المناعة يتم تنظيمها بشكل كبير، وتعرف المشيمة أنها تتوقف عن التسلل قبل التسبب في ضرر للأم. يأمل الباحثون في أن يساعدنا الفهم الأفضل لكيفية عمل المشيمة على محاربة السرطانات التي تتهرب من جهاز المناعة.

أخيرًا، لا تعتبر المشيمة العضو الرائع الوحيد أثناء الحمل، بل تمتد فوائدها إلى ما بعد الحمل ويمكن أن توفر الأمل الذي يدوم مدى الحياة. ما لم تقرري التبرع بالخلايا الجذعية من المشيمة أو تخزينها، فسيتم التخلص منها كنفايات بيولوجية.





رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.