50 نصيحة لزيادة إنتاجيتك (الجزء الثاني)

26. اعمل بالطريقة الأكثر متعة:

اعثر على الطريقة الأكثر متعة لإنجاز المهام وستنجز عملاً أكثر من الذي تنجزه باتباع أي طريقة أخرى، على سبيل المثال، إن كنت كاتباً وتحب الكتابة في أثناء الجلوس على السرير، فافعل ذلك، وإن كنت ترغب في إنجاز مهمة ما قبل أُخرى فافعل ذلك.

27. ابدأ وحسب:

توقَّف عن اختلاق الأعذار وابدأ فقط، وفي غضون خمس دقائق من بدء العمل على المهمة، ستزداد حماستك للعمل.

28. استرح:

يجعلك النوم الجيد والكافي جاهزاً لكلِّ ما هو قادم، فإذا كنت متعباً، فقط اذهب واسترح، وستستيقظ بعدها أكثر نشاطاً واستعداداً للانطلاق.

29. تعلَّم من الأفضل في مجالك:

اعثر على الأشخاص الأفضل في مجال عملك، وتعلَّم منهم، وافهم أساليبهم، واقتدِ بسلوكاتهم، سيختصر ذلك عملية تعلُّمك اختصاراً كبيراً.

30. تعلَّم من الأفضل في مجالات أخرى:

ابحث عن أفضل المهارات في المجالات الأخرى وطبِّقها على ما تفعله الآن، ففي الحقيقة يمكن تطبيق العديد من المهارات المميزة في العديد من المجالات المختلفة، ويُعرف ذلك بتأثير ميديسي (Medici-Effect)

31. راقِب وراجع:

يمكن لكلِّ ما يحظى بمتابعتك أن يتحسَّن، فعندما تراقب شيئاً ما، تتضح لك آلية عمله بالكامل؛ لذا حدِّد هدفاً وتتبَّع أداءك، وإن وجدته أقلَّ من توقعاتك، فكِّر كيف يمكنك التحسُّن في المرة القادمة، وإن حققته، فراجع كيف يمكنك الأداء بشكل أفضل في المرة القادمة.

32. ابدأ بتوثيق حياتك:

عليك إنشاء كتيِّب لحياتك في مرحلة ما، وهو كتاب تخزِّن فيه غايتك وأهدافك طويلة وقصيرة الأمد وخطط حياتك، إنَّه توثيق شامل يفيدك في عيش حياتك بشكل أفضل، ويساعدك على الحفاظ على ترتيب أولوياتك وتركيزك.

33. اجمع المهام المتشابهة:

اجمع المهام المتشابهة معاً لتسهيل إنجازها، على سبيل المثال، إذا كنت بحاجة إلى تحرير بعض الصور، جمِّع مهام تحرير الصور وأنجزها في نفس الوقت، وإذا كنت بحاجة إلى إجراء تعديلات على موقع، اجمع التعديلات الصغيرة وقم بها في جلسة واحدة، حتى لو لم تكن المهام متطابقة جمِّعها معاً إن كان من المنطقي القيام بهاً معاً.

34. استثمر الأوقات المستقطعة:

توجد دائماً أوقات مستقطعة طوال اليوم يمكن استثمارها في إنجاز بعض الأمور، على سبيل المثال، يمكن أن تستغل رحلة الحافلة لإيجاد أفكار جديدة تتعلق بالعمل، أو كتابة عرض تقديمي عبر البريد الإلكتروني، كما يمكنك استثمار الوقت الذي تقضيه في انتظار الخروج في محل بقالة للعناية ببعض رسائل البريد الإلكتروني، وإن كنت كثير التنقُّل، حاول الاعتياد على إنجاز مهمة ما في الحافلة، سيساعدك ذلك على إنجاز بعض المهام بالرغم من انشغالك بغيرها.

شاهد بالفيديو: 18 نصيحة لاستثمار الوقت بفاعلية

 

35. تعلَّم مهارة الرفض:

ينطوي التزامك بمهامك أيضاً على تعلُّم رفض الأشياء الأخرى التي لا تريد القيام بها، والتي لا تتعلَّق بعملك، فلن تحرز تقدُّماً فيما تريد القيام به إن واصلتَ الموافقة على مهام أخرى طوال الوقت.

36. تراجَع لكي تتقدَّم:

أحياناً إن كان ما نقوم به لا يؤتي ثماره أو لا يتماشى مع أهدافنا، علينا التراجع، فلا فائدة من إكمال مهمة فقط لأجل إكمالها، إذ يناقض ذلك هدفك.

37. وفِّر بيئة مواتية:

تؤدي بيئتك المحيطة دوراً هاماً في إنتاجيتك؛ لذا تأكَّد من أنَّ البيئة المحيطة بك تلهمك وتساعدك على العمل.

38. حسِّن وضعية جلوسك:

تؤثر وضعية جلوسنا في إنتاجيتنا أيضاً، فعندما تجلس بوضعية مريحة، فهذا يساعدك على التركيز والتفكير بشكل أفضل.

39. تخلَّ عن المعتقدات التي تقيِّدك:

إن كنت تقلق بشأن بعض المواقف الافتراضية التي لم تحدُث بعد، ويغلب الطابع السلبي على أفكارك، فقد حان الوقت للتوقف عن العيش في قوقعتك؛ لذا تخلَّ عن هذه الأفكار والمعتقدات السلبية، لأنَّها تعوق تقدُّمك.

40. قلِّل من وقت التنقل:

يستهلك التنقل وقت الجميع؛ لذا ابحث عن طرائق لتقليل تنقلاتك مثل العمل من المنزل، والسفر خارج ساعات الذروة، أو استقلال سيارة خاصة بدلاً من وسائط النقل العامة، وما إلى ذلك، وإذا لم يكن ذلك ممكناً، فابحث عن طرائق لتحقيق أقصى استفادة من وقت سفرك كما ذكرنا في النصيحة التاسعة من هذا الجزء من المقال.

41. احصر مهامك ضمن فترة زمنية:

خصص فترة زمنية ثابتة للعمل على كلِّ مهمة، بحيث تعمل على هذه المهمة فقط خلال هذه الفترة الزمنية، لا أكثر، فيخصِّص معظم الناس وقتاً للعمل على مهمة ما ويستمرون في العمل عليها حتى ينتهوا منها، حتى لو كان ذلك يعني تجاوز الوقت المخصَّص؛ لذلك يبدؤون بالاعتقاد أنَّ لا بأس في عدم إنهاء مهمة خلال الفترة الزمنية المخصصة نظراً لوجود وقت لاحق للقيام بذلك، فيقلل ذلك من إنتاجيتهم، وباتِّباع عادة تخصيص الوقت، سيجعلك الوقت النهائي غير القابل للتفاوض أكثر إنتاجية.

42. حدِّد هدفاً:

يمنحك الهدف أو الغاية شيئاً تتطلَّع لتحقيقه، والأفضل من ذلك أن تجعل من الأمر تحدياً قابلاً للتحقيق في نفس الوقت.

شاهد بالفيديو: 20 مثالاً على الأهداف الشخصية الذكية لتحسين حياتك

 

43. حدِّد موعداً نهائياً:

حدِّد موعداً نهائياً يكتمل فيه هدفك الذي حددته، فتحديد موعد نهائي يحفِّزك على السرعة والعمل.

44. أبقِ بريدك الإلكتروني تحت السيطرة:

من المفترض أن تجعل رسائل البريد الإلكتروني الأمور أكثر فاعلية، لا أن تعوقك، فاحرص على إدارة رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك جيداً.

45. خطط لمهمتك:

تحتاج المباني إلى مخططات بناء، وكذلك تفيدك خطة جيدة في إحراز تقدُّم كبير في عملك، على سبيل المثال، إن كنت تريد إنشاء مجموعة كبيرة من شرائح العرض فإنَّ اختيار الشرائح دون التخطيط لمحتوى العرض سيؤدي إلى تشتيت أفكارك إضافة إلى إهدار كثيرٍ من الوقت في إعادة العمل في نهاية المطاف؛ لذا اقض بعض الوقت في وضع مخطط تفصيلي لمهامك، وستجد نفسك أكثر تركيزاً وإنتاجية.

46. التزم بالمواعيد:

التزم بالمواعيد المحددة قدر الإمكان، فابدأ اجتماعاتك في الوقت المحدد حتى لا يؤدي تأخيرها إلى خلل في جدولك الزمني ومن ثم التأثير في المهام اللاحقة في قائمة مهامك، وأنهِ اجتماعاتك في الوقت المحدد، فعندما تتعامَل مع اجتماعاتك بهذا المبدأ ستكون أكثر تركيزاً وإنتاجية في كل اجتماع.

47. تخيَّل:

تخيَّل أنَّك انتهيت من المهمة، واشعر بهذه السعادة، ثم استثمرها في استجماع طاقتك لإكمال مهامك.

48. تدرَّب حتى تصل إلى الإتقان:

يستغرق الأمر 10000 ساعة لتصبح خبيراً فيما تفعله، فاحرص على بذل الجهد المطلوب في عملك، فكلَّما أتقنت عملك، أنجزت مهاماً أكثر ضمن المدة الزمنية نفسها.

49. تواصَل على كوتش:

يساعدك الكوتش على توسيع آفاقك، ويشجعك ويرشدك للوصول إلى مستويات جديدة من الأداء لم تخطر في بالك قط.

50. احظَ باستراحة أو إجازة:

إذا كان عقلك مشوشاً أو جسدك متعباً، فامنح نفسك استراحة، فلا جدوى من دفع نفسك إلى الأمام وإنجاز القليل ما دمت تستطيع منح نفسك راحة جيدة وإنجاز الكثير بعد ذلك، فما لم تسترح سينتهي الأمر إلى تراجع أدائك، وكذلك إن مضى وقت طويل منذ أن حظيت باستراحة، فخطط لقضاء إجازة، وستعود بطاقةٍ غير محدودة.

في الختام:

ليس عليك الالتزام بجميع هذه النصائح لتنجح في رفع مستوى أدائك، فلكلٍّ منَّا أساليبه المفضَّلة؛ لذا جرِّب بعضاً منها واعثر على ما يناسبك ثم ابدأ بتطبيقها من اليوم وستلاحظ ازدياد إنتاجيتك بنفسك.

Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى