830 منظمة تشارك في «ديهاد» | بوابة الاخبار



دبي:  «الخليج»

افتتح سمو الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم، رئيس مؤسسة دبي للإعلام، أمس الاثنين، فعاليات الدورة ال19 من معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير «ديهاد»، المُقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حتى 15 مارس الجاري في مركز دبي التجاري العالمي.

ومنح «ديساب»، المجلس الاستشاري العلمي العالمي للمعرض والمؤتمر، ومقره مدينة جنيف السويسرية، جائزة أفضل شخصية دولية في الإغاثة الإنسانية لعام 2023 ولقب «أم السلام»، إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، وذلك تكريماً لجهود سموها وتقديراً لدعمها المستمر في تعزيز العمل الإنساني والإغاثي عالمياً.

نيابة عن سمو الشيخة فاطمة، تسلمت الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي، وزيرة دولة، ومستشارة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، الجائزة، وذلك خلال مراسم افتتاح معرض «ديهاد». 

وقدم الجائزة كل من السفير الدكتور عبدالسلام المدني، رئيس مؤسسة «ديهاد» للأعمال الإنسانية المستدامة ورئيس المجلس الاستشاري العلمي العالمي «ديساب»، سفير برلمان البحر المتوسط في دول مجلس التعاون الخليجي، والسفير جيرهارد بوتمان كرامر، الرئيس التنفيذي لمؤسسة ديهاد للأعمال الإنسانية المستدامة، والرئيس التنفيذي ل «ديساب».

وفي كلمة لها قالت ميثاء الشامسي: «إن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رمز للقامات الإنسانية التي نتطلع ونصبو إليها جميعاً، ويسعدني ويشرفني أن أتسلم هذه الجائزة بالنيابة عن سموها، وهي التي تنعم بقلب كبير وروح تتوق إلى العطاء وتتحلى بخصال وطباع الإحسان والخير ونحن هنا للاحتفاء بإنجازاتها وعطاءاتها اللامتناهية تجاه الإنسانية».

 ومن جانبه قال السفير الدكتور عبدالسلام المدني: «باسم اللجان العلمية والتنظيمية والمجلس الاستشاري العلمي العالمي، أعرب عن الاعتزاز والتقدير للجهود الرائعة التي بذلتها سمو الشيخة فاطمة وهي تستحق التكريم ولقب (أم السلام)، حيث ينعم العالم أجمع بأم طيبة تشع بالبركة وتنشر الخير».

أما السفير جيرهارد بوتمان كرامر فقال: «تجسدت كامل معاني الإنسانية والبذل والعطاء في شخص سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ويسعدنا ويشرفنا أن نقدم لها هذه الجائزة».

مشاركة دولية 

ويركز معرض ومؤتمر ديهاد 2023 على موضوع «الطاقة والمساعدات وسبل الاستفادة من الموارد المتاحة»، حيث يجمع تحت مظلته المنظمات الدولية غير الحكومية وهيئات الأمم المتحدة والمؤسسات الخيرية والتعليمية والأكاديمية والهيئات الحكومية، بالإضافة إلى موردي المساعدات الإغاثية والهيئات الإنشائية من القطاع الخاص.

ومن المتوقع أن يستقطب المعرض والمؤتمر خلال ثلاثة أيام نحو 8,200 مشارك وزائر من 110 دول، بينما يشارك فيه نحو 830 منظّمة وجمعية خيرية ومؤسسة عاملة في الشأن الإنساني، فيما يضم المؤتمر 50 متحدثاً من نخبة المتخصصين في مجال العمل الإنساني على مستوى العالم. ويناقش برنامج المؤتمر موضوعات حيوية في مجال الطاقة والمساعدات من خلال 6 جلسات رئيسية، بالإضافة إلى 16 ورشة عمل مبتكرة توفر التدريب وتبحث في العديد من الآراء والحلول المهمة.

واستهل حفل الافتتاح بكلمة للدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي، نوهت خلالها بالجهود والمبادرات الجليلة التي قدمتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الرئيسة الفخرية للهلال الأحمر الإماراتي «أم الإمارات»، مشيدة بإسهامات سموها الجليلة، كرائدة للعمل الإنساني في دولة الإمارات وخارجها.

من جانبه، قال الدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني، المدير العام لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي: «عقد «ديهاد» بهدف تسليط الضوء على قضية الطاقة والمساعدات والإغاثة الدولية، حيث يناقش أوضاع سلاسل الإمداد واللوجستيات في السياق الإنساني، والتحديات التي تواجه هذه القضايا ضمن جلسات المؤتمر والبحث في كيفية الاستفادة من الموارد المتاحة على جميع الصعد بما يسهم في إيجاد وتوفير الحلول البديلة اللازمة».

من جهته، قال الدكتور عبدالسلام المدني: «يجسد ديهاد 2023 التزام دولة الإمارات العربية المتحدة ومساعيها الإنسانية حول العالم».

بدوره، قال جيرهارد بوتمان كرامر: «نجتمع بهدف التركيز على الحقائق والأرقام الحيوية المتعلقة بقطاع الطاقة والمساعدات، والأسباب التي تجعل من الطاقة شرطاً جوهرياً مسبقاً في مهامنا المشتركة المتعلقة بسبل العيش وإنقاذ الأرواح».

وألقى الدكتور حمدان مسلم المزروعي، رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر الإماراتي كلمة قال فيها: «إن التزاماتنا الإنسانية والأخلاقية تجاه ضحايا الكوارث يضعنا في مواجهة تحديات ومسؤوليات كبيرة لإنهاء معاناة البشرية. لذلك فإننا نثمّن الموضوعات المطروحة في ديهاد 2023 ونقدر عالياً إتاحة الفرصة لمناقشة القضايا الأساسية المتعلقة بالطاقة والمساعدات وكيفية الاستفادة من الموارد المتاحة».

من جهته، أوضح مايكل كوهلر، مدير عام إدارة الحماية المدنية وعمليات المساعدة الإنسانية لدى المفوضية الأوروبية أن «نحو 103 ملايين شخص يعيشون اليوم في حالة نزوح. فيما سيسجل عام 2023 رقماً قياسياً آخر في حجم الاحتياجات الإنسانية مع حاجة نحو 339 مليون شخص للحماية والمساعدات».

وألقى راميش راجاسينغهام، مدير التنسيق في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (UNOCHA)، كلمة نيابة عن مارتن غريفيث وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، أشاد فيها بجهود دولة الإمارات في دعم الخدمات الإنسانية ومساهمتها بأكثر من مليار دولار خلال السنوات الثلاث الماضية.

وعن حوادث الزلازل الأخيرة والمدمرة التي شهدتها تركيا وسوريا مؤخراً، رأى راجاسينغهام أن استجابة النظام الإنساني العالمي لم تكن على القدر المأمول.

«إسـعـاف ومـدنـي دبـي» يسـتعرضـان خـدماتهمـا

دبي: محمد ياسين

استعرض مشعل جلفار، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، تفاصيل مشاركة 5 كوادر من المؤسسة، ضمن فريق الإمارات في عملية «الفارس الشهم 2» لإغاثة متضرري الزلزال الذي ضرب تركيا وسوريا، وما قدمه على مدار فترة تواجده في تركيا.

وقال جلفار على هامش مشاركة المؤسسة في معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير «ديهاد»، إن المؤسسة شاركت ب 5 من كوادها المتخصصين، حيث استمر عملهم 16 يوماً من العمل الدؤوب الذي أسفر عن إنقاد 10 أشخاص، وتقديم الرعاية والدعم ل 24 مصاباً.

واستعرض جلفار وحدة دعم الطورئ المتخصصة في الانتقال إلى الحوادث الجسيمة الذي يزيد فيها عدد المصابين على 10 حالات؛ حيث تعمل على الدعم اللوجستي لمركبات الإسعاف.

أما الدفاع المدني بدبي، فقد استعرض قوالب الإنقاذ.

وقال العقيد خبير فراس بالحصا، مدير إدارة العمليات في الدفاع المدني بدبي، إن هذه الألواح يمكن ربطها ببعضها، واستخدامها كجسور وممرات لعبور العالقين في أماكن التجمعات المائية إلى اليابسة.



رابط المصدر

التعليقات مغلقة.