اخبار الكويت : إصابتان بفيروس كورونا المتحور في الكويت

الحالتان قدمتا من بريطانيا وتم الكشف عنهما في مطار الكويت

إصابتان بفيروس كورونا المتحور في الكويت

 الحالتان قدمتا من بريطانيا وتم الكشف عنهما في مطار الكويت

نتائج فحوصات مسحات الـPCR للمواطنتين من دولة الإقلاع كانت سليمة

 

سجلت دولة الكويت إصابتين لمواطنتين بفيروس كورونا المتحور الجديد، إذ أعلن المتحدث الرسمي لوزارة الصحة عبدالله السند أن الحالتين قدمتا من بريطانيا، ورُصدتا أثناء عمليات الفحص التي تجري في مطارات الكويت للرحلات الوافدة.

وأوضح السند في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية “كونا” أن نتائج فحوصات مسحات الـPCR  للمواطنتين من دولة الإقلاع كانت سليمة، إلا أن فحص الـPCR  الذي أجري في مطار دولة الكويت عند الوصول عبر فرق وزارة الصحة، أثبت إصابتهما بالفيروس. وقد تم تطبيق إجراءات العزل الصحي وفقاً للبروتوكولات المعتمدة، وعند إجراء فحص التخطيط الجيني، ثبتت إصابتهما بنمط التحوّر الجيني الأخير للفيروس. وعلى ضوء هذه النتيجة، اتخذت التدابير الاحترازية والوقائية الصحية وإجراءات التقصي الوبائي كافة.

الفيروس المتحور

وبهذا، تكون دولة الكويت هي رابع دولة خليجية تسجيلاً للفيروس المتحوّر، إذ أعلنت سلطنة عمان تسجيل أول إصابة من الطفرة الجينية للفيروس، والاشتباه في وجود أربع حالات أخرى .

وأشارت وزارة الصحة في بيان لها إلى أنه تم تشخيص تلك الطفرة الجينية لدى مقيم وصل إلى السلطنة من بريطانيا.

وأضافت “ظهرت عليه الأعراض التنفسية أثناء خضوعه للعزل الصحي، وكانت فحوصات كورونا التي أجريت له قبل وعند وصوله إلى السلطنة، سلبية”.

وقد تم تطبيق إجراءات الصحة العامة كافة للتعامل مع الشخص المصاب، وهو في وضع صحي جيّد ويخضع للعزل المنزلي.

كما اشتبهت بوجود أربع حالات مصابة بالسلالة الجديدة من وباء كورونا المستجد، آتية من لندن، وهي بصدد إجراء الدراسات للتأكد من طبيعتها.

وذكر وزير الصحة العماني أحمد بن محمد السعيدي، عضو اللجنة العليا المكلفة بحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة من كورونا، أن هناك دراسة جارية للتأكد من وجود أربع حالات وافدة من بريطانيا، مشيراً إلى أن دراسة الخريطة الجينية للفيروس مستمرة وستُعلن.

إيقاف السفر وإغلاق المنافذ

كما قالت وزارة الصحة السعودية عبر متحدثها الرسمي خلال مؤتمر صحافي سابق، عن أنها رصدت عشر حالات للفيروس ‎المتحور في البلاد، مشيرةً إلى أن المصابين تماثلوا للشفاء جميعاً.

وأفادت دولة الإمارات كذلك عن وجود إصابات بالفيروس المتحوّر لديها من دون تحديد العدد، فيما كشف المتحدث الرسمي للإحاطة الإعلامية للحكومة عمر الحمادي، عن حالات محدودة مصابة تعود إلى أشخاص وافدين من الخارج.

وقال الحمادي في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإماراتية: “ثبوت وجود حالات محدودة في دولة الإمارات مصابة بالطفرة الجديدة من فيروس كورونا المستجد تعود إلى أشخاص وافدين من خارج الدولة”، مردفاً “يأتي ذلك بالتزامن مع عمليات التقصي المستمر الذي تقوم به الجهات الصحية”.

وتم تسجيل هذه الإصابات بالتزامن مع اتخاذ الدول الخليجية قرارات بإيقاف السفر وإغلاق المنافذ البرية والبحرية والجوية، والتحذير من السفر إلى الدول التي تشهد تفشّياً لكورونا المتحور، وذلك عقب ظهور أنماط جديدة للفيروس في بعض دول العالم، وفي إطار تأهب وزارات الصحة في الخليج عبر سلسلة من الإجراءات الاحترازية، التي من أبرزها الجهود القائمة للتخطيط الجيني عبر الفرق الفنية المتخصصة.

وتم تحذير مواطني دول الخليج ممن زاروا دولة أوروبية أو دولة تشهد تفشّياً كبيراً للوباء خلال الأشهر الثلاثة الماضية، بالالتزام بعزل منزلي لمدة أسبوعين، على أن تُجرى لهم اختبارات فيروس كورونا خلال تلك الفترة وتكرارها كل خمسة أيام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.