دراسة: 20% فقط لديهم “هوية رقابية” لعقاب مخالفي القواعد


توصلت دراسة حديثة إلى أن واحدًا من كل خمسة أشخاص يتبنى “هوية رقابية” حيث يراقب سلوك الآخرين بشكل روتيني، ويعاقب أولئك الذين لا يتبعون القواعد، بحسب ما نشرته “ديلي ميل” البريطانية.

سمة سلبية

إن السمة التي تحفز سلوك الشخص كمراقب أو حارس على تصرفات الآخرين، تعزز احترامه لذاته. ويمكن أن يقوم الشخص، الذي نصب نفسه مراقبًا للآخرين، بتنفيذ عقاب من خلال التشهير بهم على وسائل التواصل الاجتماعي أو في مقر العمل.

معاقبة الأبرياء

قام باحثون في جامعة إلينوي وجامعة أوتاغو وجامعة بريتيش كولومبيا بإنشاء مقياس هوية المراقب على التصرفات VIS لتقييم درجة تبني الأشخاص لهذا السلوك. وقالت فان شوان تشين، طالبة دكتوراه في علم النفس بجامعة إلينوي، إن “هؤلاء الأشخاص الذين يرون أنفسهم كمراقبين ومعاقبين للآخرين في محيطهم” تشير ردودهم إلى أنهم لا يمانعون في معاقبة الأبرياء لردع المخالفين في المستقبل، بل إنهم على استعداد لتجاهل الإجراءات القانونية الواجبة.

مقياس VIS

وفقا للباحثين يمكن أن يكون استخدام المقياس الجديد مفيدًا أثناء مقابلات التوظيف في مجالات معينة مثل الشرطة، أو بصفة عامة لتحديد ما إذا كان المتقدم لطلب الوظيفة في أي تخصص يمكن أن يحاول تجاوز سلطاته.

وقالت تشين إن تولي مثل هؤلاء الأشخاص لوظائف في مجالات عمل تأديبية يمكن أن يكون غير صحي، بل ويمكن أن يشكل خطرًا على الشخص نفسه أو الآخرين.

وأفادت نتائج الدراسة أنه بشكل عام أعرب واحد من كل خمسة أشخاص عن رغبته في مراقبة الآخرين في بيئتهم ومعاقبة من يعتبرونهم مخالفين، في غياب السلطات التي يحق لها التدخل لإنفاذ القانون والنظام.

اندفاع وعنف

أضاف الباحثون أن أولئك، الذين حصلوا على درجات عالية على مقياس VIS، يميلون إلى أن يكونوا أكثر انفتاحًا، ويعتقدون أنهم طيبون وأخلاقيون. لكن بحسب ما ذكره الباحثون فإن مقياس VIS لا يمكن أن يحدد ما إذا كان شخص ما سينخرط في أشكال معتدلة أم عدوانية أو عنيفة من المراقبة والعقاب للآخرين، ولكن إذا تم من خلال اختبارات أخرى رصد أن الشخص لديه ميول اندفاعية أو عنيفة، فربما يكون ذلك بمثابة تحذير من سلوك ضار محتمل.



رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.