متحف «برادو» الإسباني يُجري تحقيقاً في مصدر عدد من أعماله


يُجري متحف «برادو» في مدريد تحقيقاً في مصدر 62 عملاً فنياً على الأقل من مجموعته الضخمة لمعرفة ما إذا كانت صودرت خلال الحرب الأهلية الإسبانية (1936-1939) أو ديكتاتورية فرانكو.

وأعلن المتحف، أمس، في بيان أنه قرر «أن يفتح رسمياً تحقيقاً في احتمال أن تكون بعض الأعمال في مجموعته عائدة إلى مصادرات أثناء الحرب الأهلية أو أثناء ديكتاتورية فرانكو» التي انتهت عام 1975.

وأوضح المتحف أن التحقيق يهدف إلى «إزالة الشكوك حول منشأ عدد من القطع» ضمن مجموعته «وسياق ضمّها» إليها، موضحاً أنه قد يعيدها «إلى أصحابها الشرعيين إذا لزم الأمر، وفقاً للقانون».

وكان «برادو» نشر الثلاثاء قائمة أولية تضم 25 عملاً أوردتها ضمن مجموعته «لجنة الدفاع عن التراث الفني، ومن المحتمل أن تكون صادرتها لجنة مصادرة الأعمال التراثية الفنية وحمايتها» التي استحدثها فرانسيسكو فرانكو خلال الحرب الأهلية.

واتسعت القائمة تالياً في 48 ساعة، إذ احتوت الخميس على 62 عملاً.

ومن بين القطع التي تتضمنها اللائحة لوحات رسمها فرنسوا بوشيه، والفنان الفلمنكي جان بروغيل لو جون، والفنان الانطباعي الإسباني خواكين سورويا.

وأشار متحف «برادو» إلى أنه شكّل فريقاً من المحققين برئاسة خبير التراث الثقافي والحرب الأهلية، أرتورو كولورادو، لتحديد مصدر الأعمال في مجموعة المتحف الشهير. ومن المقرر أن ينشر تقريراً في يناير.

ومن بين الأعمال الـ25 الأولى التي تم تحديدها، جرى التبرع بـ17 لوحة للمتحف بين عامي 1940 و1942، فيما نقلت ست أخرى في البداية إلى متحف الفن الحديث في مدريد عامي 1942 و1943، واستحوذ عليها «برادو» لاحقاً.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

Share

طباعة






رابط المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.